كيان الأسرة - صحيفة أسرة آل محمد الإلكترونية - العرقاة

الإثنين 15 رمضان 1440 / 20 مايو 2019 الرئيسية خريطة الموقع هيئة التحرير حول الموقع إعلن معنا



للتواصل مع لجنة تحرير الصحيفة الإلكترونية


أحمد الله تعالى وأثني عليه سبحانه وأصلي واسلم على رسول الهدى نبينا محمدد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين : ولعلي أن اقف معكم في جانب منجوانب أسرتنا والتي في نظري انها تتكون من ست فئات :


الفئة الأولى : (وهم المنظمون ) :


واعني بهذه الفئة الشباب الذين تجري في عروقهم دماء العائلة وتحثهم على التضحية بوقتهم من أجلها .وهم مجموعة من الشباب الذين يشرفون على ترتيب اللقاء وتنظيمه والبحث عن أفضل السبل لإنجاحه والقيام به على خير وجه , وهم فئة تستحق منا جميعاً التقدير والاحترام والدعاء الصالح لهم ولذريتهم ولوالديهم بأن يحفظم الله برعايته ويعينهم على مايقومون به من جهد والواقع أنهم النور الذي يضيئ اللقاء ويحدد ملامحه وفي هذا الاجر والثواب الكثير من الله حيث انهم يسهمون في صلة الرحم بين أفراد العائلة .. ويقومون طوال العام بالعمل من أجل ذلك علاةو على الجهد الكبير الذي يبذلونه في اخراج المجلة بشكل مشرف يجعل القارئ يسر بما يجد فيها من مواضيع مفيدة تهم العائلة وغيرهم وحتى أنها أصبحت متقمدة بكثير على مجلات عائلية سبقتها بعدة سنوات بل إن بعض المجلات العائلية يمكن ان تستفيد منها .
الفئة الثانية : ( وهي فئة الدعم ) :
وهم قلة بين أفراد العائلة ممن أفاء الله عليهم بخيره وفضله واملي ان تكثر مستقبلاً ومع ان الموجودين منهم فيهم الخير والبركة ولهم منا جزيل الشكر والدعاء بأن يحفظهم ويزيدهم من فضله وإلا أن البذل من أجل صلة الرحم فيه خير وأجر كثير , وهو أمر يعود على الإنسان براحة نفسية كبيرة وسعادة واضحة يشعر بها المرء وهو يسهم في رفع أسهم عائلته لتأخذ مكانها المشرف بين سائر العوائل ولا عرو أن المال هو عصب الحياة الذي يمثل الملائح الرئيسية الحقيقية لنوع اللقاء وأهميته .. فها نحن كل سنة ولله الحمد يكون اللقاء أفضل من الذي قبله وذلك نتيجة لبذلهم وجهدهم جزاهم الله عن سائر العائلة ألف خير .


الفئة الثالثة : ( المتحمسون للقاء )
وهذه الفئة ولله الحمد هي الفئة العظمي من بين أفراد العائلة ورغبتهم في لقاء بني عمومتهم تدفعهم الى الحضور المبكر , والإسهام في الاستقبال واللقاء بصورة فعالة والإشتراك في المسابقات وتجاذب أطراف الحديث بينهم بشكل يحقق هدفاٌ كبيراً وسامياً من أهم أهذاف اللقاء حيث تجد الحاديث الممتعة والبسمة ترتسم من محيا الجميع وهذا الوصال بينهم لاشك أنه يعزز أواصر القربى بينهم ويجعلهم في سعادة وفرح في لقائهم المبارك .

الفئة الرابعة : ( المجاملون )

وهم فئة قليلة تحضر لمرة واحدة من أجل تأدية الواجب ويعتبر فترة تواجدهم محدودة ونحن نأمل منهم التفاعل مع بقية أفراد العائلة أكثر الوقت , والبقاء معهم فترة أطول .. وقد تلمس لهم بعض العذر وهو أمر حقيقي بارتباطات أخرى ملزمة لهم تجعلهم يختصرون الوقت ليوزعوه بين واقع كثيرة .. ونحن نشكرهم لتواجدهم معنا ولو لبعض الوقت .

الفئة الخامسة : ( الغائبون عن اللقاء )


وهذه الفئة قليلة جداً ولاشك أن لهم ظروفا لم تمكنهم من الحضور ولكننا نأمل أن تزول ظروفهم ونراهم بيننا يسعدون لسعادتنا ويفرحون لفرحنا .

الفئة السادسة : ( عندما ينطق الرويبضة )

وهذه الفئة هي أقلهم إن شاء الله , ووصفهم حينما يتكلم انسان لايعرف في الناس لعلم ولا منزلة , غير أنه يعرف بإثارة الفتن التي لعن الله من أيقضها فإنه يحاول مع كل موقف ينسب الى انصار السنة , في حين انهم بريئون منه لشذوذ أفكاره , ولغريب أقواله وأعماله التي لم يوافقه عليها لا قريب ولا بعيد الشئ الوحيد الذي يمكن ان يوصف به هذا الانسان حقاً انه من علامات الساعة فقد وصف الرسول صلى الله عليه وسلم أمثال هذا الانسان بقوله ( إن بين يدي الساعة سنين خوادع .. قال : وينطق الرويبضة قالوا يارسول الله وما الرويبضة , قال : المرء التافه يتكلم في أمر العامة .. فلايصلح أن تقوم الدنيا وتقعد خلف من وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك .

هذه هي فئات العائلة الست وكل من يقرأ هذا المقال يعرف من أي الفئات هو , ولاشك أن البعض قد يشترك نتيجة جهده وحرصه في أكثر من فئة .
حفظ الله أسرة آل محمد أعواماً عديدة وأزمنة مديدة وهي في كل لقاء ترفل بأثواب الصحة والسعادة والوفاق والمحبة والإخاء الذي يضمن لها الاستمرار على هذا النهج القويم على مايرضى المولى جلا وعلا .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1410 | أضيف في : 12-11-1434 01:30 | إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


ناصر سليمان آل عبدالكريم
ناصر سليمان آل عبدالكريم

الحجم

تقييم
6.27/10 (13 صوت)

مشاركة