• ×

11:17 مساءً , الأحد 23 رجب 1442 / 7 مارس 2021

مجلس آل محمد يشكر الشيخ ناصر بن عبدالعزيز آل عبدالله عن عفوه لقاتل إبنه لوجه الله تعالى

التاريخ 02-14-1442 08:41 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 186
بواسطة : adminadmin
 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجميعن.

يطيب لمجلس أسرة آل محمد أن يزجي عظيم الشكر وبالغ الإمتنان للعم الشيخ: ناصر بن عبدالعزيز بن ناصر آل عبدالله على موقفه الشهم ومعروفه الذي طوّق به عنق الأسرة، بعفوه عن قاتل أبنه محمد بلا مقابل ؛ ابتغاء رضوان الله ، ونسأل الله تعالى أن يثقل بها موازينه وأهل بيته جميعاً وأن يعتق رقابهم من النار ويبيّض وجوههم يوم يلقونه وأن يغفر لفقيدهم ويتغمده برحمته التي وسعت كل شيء.

وبهذا الموقف يحقق قول الله تعالى في كتابه الكريم: {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا، أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ} آية(٢٢) سورة النور. وقال تعالى: {وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} آية(١٤) سورة التغابن، ويحقق ما أوصت به السنة النبوية فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله)، وعن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ثلاث والذي نفسي بيده إن كنت لحالفًا عليهن: لا ينقص مال من صدقة فتصدقوا، ولا يعفو عبد عن مظلمة إلا زاده الله بها عزًّا يوم القيامة، ولا يفتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر)

كما يتقدّم المجلس بخالص الشكر والتقدير والعرفان لكل من سعى في هذا العفو وعلى رأسهم الشيخ: عبدالعزيز بن إبراهيم بن عبدالله آل حسين ، نسأل الله أن يجعل سعيهم مشكوراً، وأن يجزيهم على مابذلوا خير الجزاء.

والحمدلله رب العالمين.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة عبدالرحمن العثمان